عزيزي الزائر اكتب تعليق بسيط لنتعرف على رأيك ونقدم الافضل

2011/08/12

عشبة الباذنجان البري


مقدمة

يُعتبر نبات الباذنجان البري من أنواع الأعشاب الضارة المعمرة عريضة الأوراق, يتواجد في العديد من دول العالم مثل: أمريكا - كندا - اليونان - استراليا - الهند - روسيا - المغرب - أسبانيا - مصر - تونس - سوريا وألآن في بعض مناطق العراق.
ينمو النبات وينتشر في المناطق المهملة والبور وجوانب الطرقات وأقنية الري والصرف, كما يتواجد في الحقول الزراعية وبشكل خاص في حقول القطن ومزارع القمح.
الموطن الأصلي للنبات :

هو الجنوب الغربي للولايات المتحدة الأمريكية والشمال الشرقي للمكسيك وانتقل منها إلى عدد من القارات والدول مثل: آسيا, استراليا، أوروبا، الهند، كندا وروسيا، ويتواجد حالياً في دول البحر المتوسط مثل: المغرب , تونس, سورية.
البيئة المناسبة لنمو الباذنجان البري :
يتميز الباذنجان البري بسرعة الانتشار وتحمّله للظروف والعوامل المناخية شديدة البرودة والجفاف وخاصة في الدول التي تتميز بصيف حار وجاف.
العوامل المؤثرة في نمو الباذنجان البري :

تنمو نباتات الباذنجان البري صيفاً اعتباراً من شهر نيسان ولغاية شهر تشرين الأول, مجموعها الجذري كثير التشعّب ويمكن أن يتعمّق في التربة لأكثر من ثلاثة أمتار ويمتد أفقياً لينتج نموات تبتعد عن النبات الأم لمسافة تصل إلى 2 متر.
تبقى نباتات الباذنجان البري في فصل الشتاء كامنة أو شبه كامنة ثم تعاود الإنبات في فصل الربيع والصيف مستفيدة من الرطوبة المخزونة في أعماق التربة حيث تبدأ النموات الخضرية بالظهور فوق سطح التربة من النباتات الأم, وعندما ترتفع درجات الحرارة وتصبح مناسبة لنمو النباتات في فصل الربيع تبدأ بالإزهار في أواخر فصل الربيع وبداية فصل الصيف.

الوصف النباتي لنبات الباذنجان البري

نبات عشبي قائم من الأعشاب المعمرة عريضة الأوراق, النبات قائم مُتفرع يصل ارتفاعه إلى 90 سم ويغطي سوقه أوبار كثيفة (شائكة).

الجذر الرئيسي في نبات الباذنجان البري وتدي مُتعمّق في التربة لأكثر من ثلاثة أمتار حسب نوع التربة والرطوبة فيها ويستطيع جزء من الجذر الوتدي الاحتفاظ بحيويته لفترة أكثر من سنة.

الساق :
الساق في نبات الباذنجان البري قائمة ومُتفرّعة ويصل ارتفاعها إلى 90 سم ويُغطّيها أوبار كثيفة (شائكة) وقاعدة الساق صلبة وتتفرّع من 1-5 أفرع.

الأوراق :
رمحيه الشكل متطاولة ذات قمم مستديرة وقاعدة مدورة وحواف متموجة أبعادها من 4-16 سم طولاً ومن 1-4 سم عرضاً.

تتبادل الأوراق الوضع على الساق ويكون النصل مُتطاول الشكل وحوافّه مُتموّجة، الأوراق الفلقية طولها خمسة أضعاف عرضها وذات لون أخضر رمادي, الأوراق الحقيقية الأولى أعرض كثيراً مستطيلة الشكل ذات حواف مُتموّجة أو مفصصة بغير انتظام يُغطّيها زغب.

الأزهار:

تنشأ الأزهار وتُحمل على أعناق وتكون إما مُنفردة أو في عناقيد على أطراف السوق والأفرع القصيرة وبطول يتراوح ما بين 7-30 مم لونها أزرق أو بنفسجي غامق أو أبيض, الأسدية في وسط الزهرة ذات لون أصفر لامع.

الثمار:
تكون الثمار في الباذنجان البري عنبية وكروية الشكل قطرها ما بين 5-13 مم ذات لون أخضر مُزرَق مع خطوط خضراء قاتمة اللون على السطح الخارجي لغلاف الثمرة, يتحوّل لون الثمار عند النضج إلى الأص 1;ر وفي النهاية يكون لونها بُرتقالياً عاتماً.

ويعطي النبات الواحد من 60 - 100 ثمرة وتُعطي الثمرة الواحدة من 16 - 154 بذرة، ومن هنا تأتي خطورة نباتات الباذنجان البري حيث الكم الهائل الذي تنتجه من البذور الأمر الذي يُساهم في زيادة انتشار النبات.

البذور:

قُرصيّة الشكل مُسطّحة صغيرة الحجم، ويتراوح عددها في الثمرة الواحدة من 16-154 بذرة.

لونها بني مائل للإصفرار، يمكن أن تنتشر بواسطة الرياح والمياه والآلات الزراعية والمنتجات الزراعية, كما تُساهم المواشي وخاصة الأغنام في انتشار بذور النبات من خلال الرعي في أراضي موبوءة بالنبات ومن ثم انتقالها إلى أراضي سليمة وخالية من النبات.

الأضرار :

تُنافس نباتات الباذنجان البري المحاصيل الزراعية التي تتواجد معها في الحقول مثل: (القطن - القمح - الفول السوداني) على المكان والمخزون المائي والعناصر الغذائية المتوفرة في التربة مما يؤدي إلى خفض الغلة وتدنّي نوعية المنتجات الزراعية.

تلعب نباتات الباذنجان البري دور عائل وخازن لكثير من الأمراض والحشرات التي تصيب المحاصيل الزراعية.

الباذنجان البري عبارة عن نبات شائك وجذره مُتعمّق في التربة وهذا ما يجعل مكافحته ميكانيكياً والتعامل معه في الأماكن المُصابة صعباً جداً.

التكاثر : يتم التكاثر في نباتات الباذنجان البري بالبذور والريزومات وأجزاء الجذور، والتلقيح في النباتات خلطي وبواسطة الحشرات.
يُعطي النبات الواحد ما بين 60 - 100 ثمرة وتُعطي الثمرة الواحدة ما بين 16 - 154 بذرة وهذا يعني أن عدد البذور قد يصل إلى الملايين في الهكتار الواحد.

أهم وسائل وطرق انتشار نباتات الباذنجان البري
تنتشر وتمتد الإصابة بنباتات الباذنجان البري من المواقع المُصابة إلـى المواقـع السليمة بالطرق التالية :

عن طريق البذور والثمار المحمولة بمياه الري والصرف وأصواف ومُخلفات الأغنام وعن طريق الرياح التي تحمل البذور والثمار والأجزاء الجافة والمتقصفة من النباتات من موقع لآخر.

عن طريق نقل الأسمدة العضوية والأتربة من المواقع والحقول الموبوءة بنباتات الباذنجان البري إلى مواقع سليمة أو أراضي يُراد استصلاحها أو إلى جوانب الطرقات مما يُساهم في انتشار النبات.

عن طريق رعي الأغنام في المواقع والحقول الموبوءة ومن ثم انتقالها إلى حقول سليمة حيث تقوم بنقل البذور والثمار التي تعلق بصوفها أو التي تنتقل عن طريق مُخلّفاتها إلى مواقع جديدة.
عن طريق المعدّات الزراعية والجرارات التي تقوم بالعمل في الحقول الموبوءة ثم تنتقل إلى العمل في حقول سليمة حاملة معها البذور والثمار بالإضافة إلى الأجزاء الأخرى من النباتات.

أهم الطرق المتبعة في مكافحة الباذنجان البري

الباذنجان البري من أنواع النباتات العنيدة وصعبة المكافحة ولمكافحته لابد من استخدام مجموعة من الإجراءات مجتمعة أو منفردة ومنها :
أولاً - الإجراءات الوقائية :

تطبيق تعليمات الحجر الصحي النباتي الداخلي ومنع نقل الأتربة والأسمدة العضوية والنباتات وأجزاءها من المنا91;ق المصابة إلى المناطق السليمة.

تحديد أماكن تواجد وانتشار النبات وبؤر الإصابة.

إتباع دورة زراعية مناسبة وإدخال النباتات المنافسة لنمو نباتات الباذنجان البري مثل: الذرة الصفراء والفصة ...الخ.

تنظيف المعدات الزراعية والجرارات من بقايا نباتات الباذنجان البري بعد الانتهاء من عملها في المناطق الموبوءة وقبل مغادرتها لها.

العمل على عدم إدخال الأغنام للرعي في الحقول والمناطق المصابة حتى لا تنقل الإصابة إلى المواقع السليمة.
ثانياً - المكافحة الميكانيكية للباذنجان البري :

التعشيب والقلع اليدوي (الملش) لكامل النبات في الحقول قبل أن يصل النبات إلى مرحلة الإزهار وتكوين الثمار مع ضرورة حرق النباتات المقلوعة وعدم تركها في الحقول، وهذه الطريقة صعبة في أماكن الإصابة الشديدة والمساحات الواسعة وفعالة في المساحات الصغيرة وتطبق على حواف الطرق وجوانب الأفنية والمصارف.

العزق بين الخطوط المزروعة في الحقول وقلع النباتات المنتشرة على حواف الطرق وأقنية الري وحرقها.

الحراثة العميقة ويجب أن تتم بحذر حتى لا يتم تقطيع الجذور لأن كل جزء يتقطـع من الجـذور بطول /10/ مم يمكن أن يعطي نبات جديد ويُنصح بجمع النباتات المقطوعة وحرقها.
ثالثاً - المكافحة الكيميائية :

تُستخدم المبيدات الكيميائية غير الانتخابية ومنها مبيد مامباماكس في القضاء على نباتات الباذنجان البري. حيث أعطت نتائج جيدة في مكافحة الباذنجان البري خارج الحقول (المناطق غير المزروعة - جوانب الطرق - أقنية الري والصرف - حول المنشآت الصناعية). وعلى الرغم من النتائج التي أعطتها بعض المبيدات في المكافحة إلا أن الانتشار الواسع للنباتات وتعمّق المجموع الجذري في التربة ومُعاودة الإنبات السريعة يجعل عملية مكافحته صعبة ومُعقّدة.

بتصرف بسيط من ريف نت

‏ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق